ندوات

إطلاق ديوان للشاعر نجوان درويش

 

إطلاق ديوان "استيقَظنا مَرَّةً في الجَنَّة" للشاعر نجوان درويش
 
قراءات شعرية وحوار يُجريه معه الشاعر مصطفى قصقصي
 
"استيقَظنا مَرَّةً في الجَنَّة" هو عنوان ديوان الشاعر نجوان درويش، الصادرة حديثاً عن "دار الفيل" في القدس و"المؤسسة العربية للدراسات والنشر" في بيروت. يقع الديوان في 140 صفحة مقسّمة إلى سبعة فصول تضمّ إحدى وثمانين قصيدة تتحرّك في فضاء حيفا والقدس وتنفتح على أفق عربي وإنساني واسع، ويحمل غلافها صورة لمدينة حيفا قبل احتلال عام 1948.
 
لقيت المجموعة الشعرية احتفاء كبيراً في العالم وترجمتها دار "نيويورك ريفيو بوكس" إلى الإنكليزية بعنوان "لا شيء نخسره"Nothing More to Lose ، كما تُرجمت إلى الإسبانية والكرواتية والمقدونية ولغات أخرى.
 
نجوان درويش
شاعر فلسطيني من مواليد القدس. من أعماله الشعرية "كانَ يَدُقُّ البابَ الأَخير" (2000)، "سأقف يوماً" (2012)، و"فَبْرَكة" (2013)، و"لستَ شاعراً في غرناطة" (2018)، و"كلّما اقتربت مِنْ عاصفة" (2018)، و"تَعِبَ المُعلَّقون" (2018)، و"استيقظنا مرّةً في الجنّة" (2020). تُرجمت بعض كتبه إلى الإنكليزية والإسبانية والصينية واليونانية والكرواتية والمقدونية ولغات أخرى.
 
مصطفى قصقصي
شاعر واختصاصيّ نفسيّ عياديّ من مواليد بلدة شفاعمرو في فلسطين. محاضر وباحث يهتم بالخصوص بدراسة الآثار النفسيّة الاجتماعيّة للنكبة. حصل قصقصي على الدكتوراة من جامعة إيسّيكس في بريطانيا. أصدر إلى اليوم مجموعتين شعريتين، وهو يقيم بين فلسطين وإيطاليا، حيث يكتب ويترجم بين اللغتين العربية والإيطالي.