معلومات هامّة

السينما في مدن الساحل وفي فلسطين قبيل النّكبة

عرفت فلسطين العروض السينمائية منذ بداية القرن الماضي؛ حيث تشير الكتابات التاريخية إلى أن أول دار عرض سينمائي ظهرت في فلسطين هي "أوراكل"، وذلك في مدينة القدس عام 1908م. وفي عهد الانتداب البريطاني، شهدت فلسطين زيادة ملحوظة في ظهور دور العرض السينمائي، بالتزامن مع صدور القانون الخاص بالأشرطة السينمائية عام 1927، وكان يتضمن تعليمات بشأن شروط العرض والرقابة واستيراد الأشرطة السينمائية والدعاية للعروض.

وفي الثلاثينات، انتشرت في المدن الفلسطينية الرئيسية مجموعة من صلات السينما المجهزة التي كانت تعرض الأفلام التجارية المصرية بشكل خاص على الجمهور؛ حيث عرضت أفلاماً عربية وأجنبية، ناطقة وصامتة.

وكانت في القدس صالات عديدة منها: صالة ركس، وأديسون، وأوريون، وريون؛
وفي حيفا: سينما الكرمل، ويافا، وعين دور، وآرمون؛
وفي يافا سينما الحمراء، وفاروق الصيفي، ونبيل، وسينما الشرق، وسينما رشيد، وسينما أبولو؛
وفي عكا: صالة الأهلي، وسينما البرج.

سعت حكومة الانتداب البريطانية في تلك الفترة عبر قوانينها الصارمة إلى منع أي نشاط سينمائي يمكن أن يعطي صورة عن فلسطين وما يجري فيها بشكل لا يتوافق مع وجهة النظر السائدة في الغرب، والتي كونتها النزعة الاستشراقية المرتبطة بالاستعمار من جهة، والدعاية الصهيونية الناشطة آنذاك من جهة ثانية.

للمزيد من المعلومات حول الموضوع في: مركز المعلومات الوطني الفلسطيني